2017年09月21日, 週四

السير في طريق الحب

 

سنبحث بين كل الناس عن أي مقدار ضئيل من المحبة. مقدار ضئيل من المحبة لمشاركتها مع كل المخلوقات في كل أركان العالم. وبما أن كبيرة المعلمين تشينغ هاي معروفة بعطفها لؤلئك الذين عملوا معها أو قابلوها، قد تركت رسالة تتحدث عن طريق الحب. المعروفة بتفانيها وفنها ورؤاها الروحية وحبها ومساعدتها تخطت كل الحدود وكل الثقافات والحدود العنصرية لملايين الناس حول العالم، الذين بحاجة للمساعدة والمشردين، ومعاهد البحث لمرض الإيدز والسرطان، وقدماء المحاربين للولايات المتحدة والعجزة والمعوقين ذهنيا وبدنيا واللاجئين وضحايا الكوارث الطبيعية كالزلازل والفيضانات والحرائق. خلال هذه الأسابيع، شهدنا مذكرين بالعطف غير محدودين، وهذا العطف الذي يعد بمثابة العلامة التجارية لهذه السيدة، والمؤسسة الدولية التي نمت بحبها.

“مهما يكن الذي نستطيع مشاركته، ابدؤوا بمشاركته، عندها سنشعر بتغير رقيق في أنفسنا، وسيتدفق المزيد من الحب على وعينا، وسنكون مدركين لشيء، وهو طاقتنا اللامحدودة من المحبة والإبداع، ليكون عالمنا أفضل أينما كنا. “

لقد ولدت كبيرة المعلمين في مكان بمنتصف فيتنام. وفي مقتبل عمرها كثيرا ما وجدت في مساعدة المرضى في المستشفيات والمحتاجين بأي وسيلة. وعندما أصبحت بالغة، انتقلت لأوربا للدراسة وبقيت هناك كممرضة متطوعة ومترجمة للصليب الأحمر. 

وسرعان ما اكتشفت أن الألم والمعاناة موجود في كل الثقافات وفي كل أصقاع العالم. وفي بحثها عن علاج لهذا أصبح ذلك الهاجس هدفها الرئيسي في الحياة. وقد كانت سعيدة بزواجها من طبيب ألماني، وبما أنه كان قرارا صعبا عليهما، فقد وافق زوجها على الطلاق. بعدها باشرت برحلة العامين في البحث عن الفهم الروحاني. وأخيرا في البحث الأعمق في جبال الهمالايا في الهند، عثرت على معلم متنور والذي علمها طريقة كوان يين وهي تقنية تأمل تقوم بالتركيز على الصوت والضوء الداخليين. وبعد فترة من التدريب، أصبحت متنورة تماما. وبعد عودتها من الهمالايا، وبناء على الطلب الجاد ممن حولها، قامت بتعليم طريقة كوان يين للأخرين، مشجعة إياهم بالنظر للداخل ليجدوا عظمتهم.

“إن الحب والسلام الذي نتحدث عنهما كثيرا ونبحث عنهما موجودان داخلنا.”

الناس من جميع الأجناس وجدوا أنه من خلال طريقة كوان يين في التأمل أنهم يحققون إنجازات وسعادة وسلام أكثر في حياتهم اليومية. وقد وصلت دعوات من الولايات المتحدة الأمريكية وأوربا وآسيا وأمريكا اللاتينية، بالإضافة للأمم المتحدة، لكبيرة المعلمين تشينغ هاي لإلقاء محاضرات. بالإضافة لكونها مثالا نبيلا للمساعدة الإنسانية، كذلك شجعت كبيرة المعلمين الناس على تجميل العالم الذي نعيش فيه. 

“المستقبل في أيدينا، يمكنكم أن تجعلوه أجمل أو أسوأ، ذلك يعود لكم”

خلال التأمل بطريقة كوان يين، اكتشفت كبيرة المعلمين تشينغ هاي العديد من المواهب والمقدرات العفوية والتي تعبر عنها من خلال أعمالها الفنية، معبرة عن الجمال الداخلي والخارجي لثقافات الناس التي التقت بهم. في عام 1995 وبناء على طلب العامة، فقد دارت تصميماتها للألبسة في دائرة لندن وباريس وميلان ونيويورك. وقد مكنتها المبيعات من إيجاد مصدر تمويل للنشاطات الإنسانية، موضحة وجهة نظرها بأنه علينا دوما أن نخلق ونجرب بوسائلنا الخاصة التي من خلالها يمكننا أن نقدم للآخرين. وبرغم من أنها لا تبحث عن أي نوع من التعريف بنشاطها في مساعدة الآخرين فقد منحت جوائز عالمية من حكومات رسمية ومنظمات خاصة في عدة مناسبات. تتضمن جائزة غوسي بيس وجائزة السلام العالمي وجائزة القائد الروحي وجائزة ترقية الحقوق الإنسانية، وجائزة الخدمة المدهشة للبشرية.      

“هي تجلب المحبة للأماكن التي تتواجد فيها الكراهية. تجلب الأمل حيث اليأس. وتجلب الفهم حيث يسود سوء الفهم. هي نور الشخص العظيم، ملاك الرحمة لنا جميعا.”